Monday, October 8, 2007

الإنسان أولا


أين الحقيقة؟ أين اليقين؟ سؤال صعب قد تطلب إجابته أحيانا دهر بأكمله من البحث حقائق بإمكان الإنسان إيجادها بعقله وحقائق أخري لا يمكنه إيجادها أبدا الإنسان مشوار بحثه عن الحقيقة منذ دهر طويل بعد أن جعل الله منا أنبياء وقد تكفلوا بتوصيل حقيقه وجود الإنسان أو بعبارة أكثر وضوحا سبب وجود الإنسان علي الأرض للناس حيث كلفهم المولي سبحانه وتعالي بهذه المسؤليه وأعدهم لها إعداد فطري منذ أن خلقهم وأعدهم وصنعهم خلال رحلة حياتهم حتي وصلوا لمرحله الإكتمال بعد ما أكتسبوه من صفات بالإضافه لفطرتها

وتطورت الحضارة الإنسانيه فيما بعد وعلي الشكل الهرمي كانت رحله الحضارة أستغرق الإنسان الأول فترة طويله جدا في بناء القاعدة ثم التي تليها ثم التي تليها وفي عصر النهضة الحديثة قاربت البشرية علي الوصول لقمة الهرم وكلما أقتربت من قمة الهرم كلما أزدات سرعه البناء وأزداد تسارع عجله الحضارة الإنسانيه ولذلك نهضت البشرية بصورة ضخمه جدا لم يسبق أن حدثت من قبل علي سطح الكرة الأرضية وما ذلك إلا لأن البشر قد أقتربوا من القمة التي يستغرق بناءها وقت أقصر من القاعدة وكلما أقتربنا من القمة كلما أزداد التسارع ولذلك بدأت علامات الساعه عند المسلمين في الظهور والتي تنذر بإقتراب نهاية العالم


وكان لإتخاذ تاريخ البشريه هذا الشكل الهرمي عدة أسباب أهمها هو أن حضارة البشر تعتمد علي أساس معين بدونه لا يمكن أن تتقدم أو تنهض أو تستكمل بناء الهرم هذا الأساس هو الأخلاق فبالأخلاق والقيم يمكن للبشر أن يخرجوا أفضل ما فيهم ويستخدموا قدراتهم التي حباهم الله بها أفضل إستخدام مما يسارع من عجله الحضارة وفي الحقيقه أن الأخلاق هي أحد مظاهر الإهتمام بالإنسان الذي نزل الدين السماوي من أجله ومن أجل أن يحقق رفاهيته في الدنيا ويضمن له كذلك السعادة في الأخرة


تزعم المذاهب الإلحاديه دوما أنها أهتمت بالإنسان بينما الأديان حقرته وأهانته ولكن هل هذا الكلام حقيقي فعلا أحب أن أعترف أن هذه المقوله صحيحه إلي حد ما ولا سيما كلمه أديان فهي صحيحه جدا ولكن هل كل دين هو من الله فعلا هل الذنب يقع في الإساءة التي تعرض لها البعض من جراء حكم بعض الأديان إلي ظلم من الله سبحانه وتعالي عن ذلك أم أن الذنب كل الذنب يقع علي البشر الذين حرفوا وغيروا الدين وجلعوا أنفسهم ألهه وحتي يكون حكمنا هو الصواب يجب أن تكون نظرتنا منطقيه وواقعيه بدون أي تحيز إن إحساس الإنسان أنه موجود علي ظهر الأرض بدون تكليف وبدون مسؤليه محددة أمر مدمر ولأنه مدمر فهو لذيذ ومبهج وإن كانت بهجته ظاهرية وتجرد الإنسان من إنسانيته ولذلك نجد بعض الملحدين يشعروا بسعادة غامرة لدي إلحادهم يشبه إحساس التلميذ الفاشل الذي علم أن أختبارات نهايه العام قد ألغيت فالحياة في نظرهم للإستمتاع بها فقط ولأن الله فطرهم علي حب غيرهم البشر نادوا بحقوق الإنسان وأهتموا بالإنسان بأن جعلوه أولا وسعوا من أجل سعادته وكانت لتلك السعادة الظاهرية مفعولها في إلتباس الرؤيه لدي الغير مؤمنين فهي الهوي الذي حركهم والذي قال عنه القرأن " أفرأيت من أتخذ إلهه هواه" الفرقان. فهم أصبحوا عبيد لأنفسهم بالرغم من أنهم يظنوا انهم لا يعبدوا أحد فهم يعبدوا أنفسهم وكما قرات لأحدهم يقول لا إله إلا الإنسان


أهتمت الأديان بالإنسان أكثر مما أهتم به الإلحاد بمراحل وذلك لأن نظرة الدين للإنسان أكثر عمقا من نظرة الإلحاد له وأخذ كمثال الأخلاق التي تعتبر هي حجر الزاويه في بناء الحضارة هرميه التطور
لدي كل إنسان إستعداد فطري لفعل الخير ولكي يكون إنسان ذو خلق أيا كانت المعايير الخلقيه الموجوده في بيئته *
ما تقوم به الديانات هو أنها توجه هذا الإستعداد وتقومه وتحدد ما هو الشيء الخلقي من الشيء الغير خلقي *
حددت المذاهب الماديه الشيء الخلقي بأنه هو ما تجاوب مع المصلحه وكان محقق لها ورأت أن الشيء الخلقي هو الذي يحقق المصلحه فقط وهكذا جاء التفسير المادي للأخلاق تفسيرا مجحفا للغايه وذلك لأن
الفعل الخلقي يحب أن يكون بلا مقابل مادي ففاعله يفعله بدون إنتظار مقابل مادي أو بدون خوف من عقاب مادي إنما يفعله لأسباب معنويه

الأخلاق في الإسلام للعقل دور كبير في تحديدها بالإضافه للوحي والأخلاق التي جاء الوحي إنما كان الهدف منها هو إصلاح شأن الإنسان وترك للعقل تقرير باقي الأشياء بحسب تغيير الزمان والمكان ولذلك خلق الله لنا العقل أساسا فالأخلاق في الإسلام تستهدف المصلحه دون أن تجعلها الهدف الأساسي المرجو من الفعل الخلقي إنما تكون تستهدف الفعل الخلقي لأجل هدف معنوي وغايه معنويه ألا وهي إرضاء الله
فالإسلام أهتم بالاخلاق لأنه عن طريق تحديد المعايير الخلقيه يمكن تحديد مكان الإنسان من السعادة او الشقاء في هذه الحياة بالإضافه إلي مكانه في الهرم الحضاري فكلما كانت المعايير الخلقيه أكثر مناسبة للإنسان كان للإنسان دور فعال في البناء الحضاري وكلما كان أكثر توفيقا في أداء مهمته الأساسيه ألا وهي إعمار الأرض

14 comments:

pofpof said...

حتى المذاهب الالحاديه تجعل من الاخلاق جزأ مهما في تصوراتها للحياة البشرية,الفرق يكمن فقط في التأصيل, فالاخلاق عند الاديان اصلها من عند المقدس( الله , او الالهه ,اومبدأ متسامي...) في حين ان الاصل عند الاديان هو الانسان واقعه

محمد said...

عزيزي شباب روش طحن

كل سنة وأنت سالم بمناسبة عيد الفطر
بحب أشكرك على هذا الموضوع الجميل الذي يهتم بانسانية الانسان
ولكن أتمنى أن تتقبل اختلافي معك بوجهات النظر، فأعتقد كإنسان علماني لادين لي ولكن مؤمن بالله أن الأخلاق موجودة عند الجميع عند الملحدين واللادينيين والمؤمنين بالاسلام والمسيحية واليهودية وكل الأديان، لن تجد أحد يختلف معك على الأخلاق فالكل يدعو لها حتى الملحدين يدعون لها كما قال التعليق الذي سبقني بفارق منبع الأخلاق هل هو من عند المقدس أم نابع من داخل النفس البشرية
والمفارقة مع أن جميع الاديان تدعو للأخلاق إلا أنها تكفر بعضها البعض وكل دين يدعي أن عنده الحق المطلق واتباع الديانات الأخرى المحرفة سيكونون بالنار مهما فعلوا من عمل صالح لأن الله سيجعله هباءا منثورا

أتمنى أن يضع الجميع أيديهم بأيدي بعض من اجل عمارة الأرض سواء كانوا مؤمنين أو ملحدين
ودوما بالأخلاق تسمو الأمم
تحياتي لك وكل عام وأنت بألف خير

شباب روش طحن said...

ولكن عزيزي
بوف بوف ما هو الفرق بين الإنسان الذي لا يسرق من أجل أن الله أمره بذلك وأخر لا يفعل ذلك لأن المسأله ستضر مصلحته فقد يسجن أو شيء من هذا القبيل أعتثد أن أسلوب الكعكه والعصا بأن أجعل المصلحه الماديه محركه لك في كل شيء هو أسلوب لا يليق بالشرفاء

شباب روش طحن said...

عزيزي محمد كل عام وأنت بخير ولا توجد مشكله من الإختلاف معي في وجهه النظر ولكن الإسلام أعترف أن كل نفس بشريه لديها إستعداد لفعل الأمر الخلقي وجعل للعقل إيضا دور كبير في تحديده أي الأمر الخلقي بناءا علي واقع الإنسان ولكن بالطبع الأساس الذي تقوم عليه المنظومه الخلقيه هو أساسا موحي من الله

صانعة الحرية said...

السلام عليكم
المدونه جميله
وياريت تقدروا توصلوا هدفكم للعالم كله
ولذلك
ادعوكم للمشاركه معنا فى حملة معا لنصرة الحبيب ولتعريف الغرب بالاسلام
على مدونتى صناع الحريه

شباب روش طحن said...

جزاك الله خير يا صانعه الحريةو إنشاء الله سأتعاون معك في الحمله

احساس لسه حى said...

عزيزى
الحقيقه واضحه ولو مكنتش واضحه مكنش ربنا حاسبنا يوم القيامه على اعمالنا ومعتقدتنا
انا لما قبل ما اقرى فى الاديان كنت بقول ازاى ربنا يحاسب ناس وهما بيعبدوه وساعات بيطرفوا فى عبدته
بس لما قريت الاديان عرفت ان ربنا عمره ما بيظلم عباده فالحق واضح واى عقل صغير يعرف يفهم الكلام ده من عند الله او لا بس بشرط
انه بيخليش هواه هو اللى يتحكم فى تفكيره يخلى العدل والطبيعه والاخلاق
تحياتى موضوع جميل
سلام

poor iraqi said...

اشكركم يا شباب روش طحن على زيارتك المدونة الخاصة بي ,ولكن حسب مباديء الاسلام لا يجوز لك ان تصير (روشاً) و طحن كذلك فالمسلم الملتزم يجب ان يربي اللحية كما قال النبي -حفو الشوارب واكرمو اللحى-ويلبس قصيرا ما عدا ابو بكر الصديق وينظف اسنانه بعود السواك ,وهذه الحالة لا تسمح لك اخي في الانسانية بان تصبح روشا وطحنا يجب ان تراجع تصرفات و أوامر النبي وتلتزم بها لتصير مسلما مثالياً وألا اصبحت مننا من الراوشين مستعملي النت الذي صدرت فيه فتوى مؤخرا بان تمتنع الاخت المسلمه عن تصفح النت بدون محرم ؟؟؟؟

بن السين said...

bkorzrعزيزى شباب روش طحن
يبدوانك ياعزيزى لا تعلم شئ عن الدين الاسلامى وعنصريته ووصفه للاخر بالكافر والزنديق فبينما الاخر هو الكافر فانتم اصحاب الدين الصحيح والاخلاق الحميدة وهذا لا يبدو لى كذلك فالدين الاسلامى اكثر الاديان بشاعة ودموية وعنصرية وارهاب للغير وهتك اعراض الاخر الغير مسلم وارهاب من يخرج عن الاسلام
تحياتى لك ولدينك الذى مازلت بها منغمس

شباب روش طحن said...

عزيزي
poor iraqi
أهلا بك في صفحتي أول مره روش طحن مصطلح شبابي مصري يعني أن هذا الشاب هو عصري ومتحضر ومخلص وليس له مثيل وهناك العديد من الأمثلة في المجتمع المصري علي شباب ملتحين ومتدينين جدا ومع ذلك يلبسوا علي الموضه بما لا يخالف دين الله
عزيزي لا ذنب لي أنك لا تعلم عن الإسلام إلا شكلياته فقط
وفتوي النت هذه مضحكه جدا لا يمكن ان يقولها شيخ مسلم عاقل
عزيزي
بن السين

لنري من الذي لا يعلم شيء عن الإسلام فعلا
فلننظر لما تعني كلمه كافر وهل معناها يحمل أي نوع من أنواع التحقير كلمه كفر تعني الستر والتغطيه فهي تعني أن الكافر قد غطي وستر فطرته مما أدي إلي تلقبيه بالكافر أي الساتر وكل ما ذكرته بعد ذلك هو كذب وكلام ملفق حفظه لك أصددقاء الملحدين وجعلوك تردده بدون فهم أو إدراك

بتاع العسل said...

بعد السلام


قولت امضى
وارجع اقرأ تانى


تحياتى

Innocent said...

في الحقيقة لا يكفي أي تعليق لسرد النقاط التي قد نختلف عليها. فأنا اختلف معك حول الآتي:
1- اساس الحضارة
2- علاقة الاخلاق بالدين
3- تكليف الانسان باعمار الارض
4- تفسيرك لـ لا إله إلا الإنسان
5- الأخلاق والمصالح
6- الفعل الخلقي المجاني وإرضاء الله
7- الشرع والزمكان
8 - الكعكة والعصا


وهذه النقاط أعتقد أني سأتناولها جميعا في كتباتي القادمة

تحياتي

صانعة الحرية said...

اين الجديد؟؟؟؟؟؟
منتظرين البوست القادم

شباب روش طحن said...

عزيزي

Innocent

ربما أتابع مدونتك لأطلع علي وجهه نظرك هذه النقاط التي أختلفت معي فيها ولكن كنت أتمني أن توضح لي وجهه نظرك هنا ولكن لا توجد مشكلة وإلي اللقاء